الخميس 20 يونيو 2019 10:52 ص

بياناتك الخاصة ترسل إلى شركات التسويق.. كيف ينتهك آيفون خصوصيتك؟

الإثنين 10 يونيو 2019 10:20 ص بتوقيت القدس المحتلة

بياناتك الخاصة ترسل إلى شركات التسويق.. كيف ينتهك آيفون خصوصيتك؟
أرسل إلى صديق

اختبرت واشنطن بوست جهاز آيفون عاديًا، ووجدت أن لديها أكثر من 5400 متتبع يرسلون بيانات خاصة دون علم المالك.

تضمنت هذه البيانات عناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وبيانات الموقع، وربما بيانات أكثر أهمية أخرى عن الجهاز والمستخدم.

في القصة، يقوم الكاتب، جيفري بالمر، بإجراء تجربة لمعرفة مقدار البيانات التي يرسلها آيفون الخاص به أثناء نومه.

اتضح أنه على الرغم من أنه لا يستخدم هاتفه بنشاط، فإن التطبيقات ترسل بيانات إلى كيانات مثل شركات التسويق وشركات الأبحاث في الخلفية.

على مدار شهر واحد، كان بإمكان تقنيات التتبع هذه أن تستهلك 1.5 جيجا بايت من البيانات، دون أن يشعر بذلك المستخدم الذي يتعامل مع جهازه بشكل عادي.

مشكلة آيفون كبيرة ومهمة

صدق أو لا تصدق، العديد من التطبيقات لديها أسباب مشروعة لإرسال البيانات الخاصة بك، على سبيل المثال يحتاج GrubHub إلى معرفة مكان وجودك إذا كنت تريد توصيل الطعام.

وفقًا لمقال على موقع 9to5Mac فإن العديد من تطبيقات بطاقات الائتمان والتطبيقات المصرفية تستخدم البيانات بانتظام لإرسال إشارات للمساعدة في اكتشاف النشاط الاحتيالي، في مثل هذه الحالات تحتاج بشدة إلى هذه التطبيقات لإرسال البيانات.

أخيرًا، العديد من التطبيقات المجانية هي مجانية فقط بسبب الإعلانات، لتظهر لك الإعلانات المناسبة تحتاج هذه التطبيقات إلى إرسال واستقبال البيانات، إذا لم تكن هناك إعلانات، فلا توجد تطبيقات مجانية.

بدلاً من ذلك، هناك حالات تقوم فيها التطبيقات بإرسال بياناتك بشكل مشبوه، فعلى الرغم من وجود أسباب وجيهة وراء سبب إرسال التطبيق لمعلومات شخصية، إلا أن السيد بالمر أثار نقطة جيدة.

وكتب بالمر "المشكلة هي أنه كلما زاد عدد الأماكن التي ترسل إليها البيانات الشخصية، أصبح من الصعب محاسبة الشركات على السلوك السيئ بما في ذلك الانتهاكات الحتمية".

ماذا يمكن أن تفعله آبل للمساعدة؟

إذا سبق لك أن قمت بتنزيل تطبيق جديد على جهاز آيفون الخاص بك، فمن المحتمل أنك رأيت الرسالة التي تطلب إذنك للسماح للتطبيق بالوصول إلى بياناتك.

هذا روتين للتطبيقات التي تقوم بتنزيلها على آيفون لأن آبل تحتاج إلى أن تكون واضحة مع المستخدمين، ومع ذلك تتوقف الشفافية هنا لأنها لا تخبرك غالبًا بما يفعله التطبيق في الخلفية.

لا تخبرك معظم التطبيقات عن الشركات التي تجمع بياناتك وكيف تحافظ عليها آمنة، هذا يفتح الباب للقلق لأنه ليس لديك فكرة عما إذا كانت البيانات التي تم جمعها بالفعل آمنة أم لا.

يشير بالمر إلى أن آبل يجب أن تكون أكثر مساءلة حول ما تفعله التطبيقات ببياناتك الشخصية.

يجب أن تطلب آبل من المطورين المزيد من التوضيحات بخصوص كيفية معالجة بيانات المستخدمين وكيف يتم استغلالها.

والأمر يتخطى مجرد التأكد من أن التطبيقات لا تتضمن أي برمجيات خبيثة أو فيروسات، إلى ضمان حماية بيانات المستخدمين على خوادم تلك الشركات والمطورين.

شبه متتبعات التطبيقات ملفات تعريف الارتباط على مواقع الويب التي تبطئ أوقات التحميل، وتضيع عمر البطارية وتتسبب في متابعة الإعلانات الزاحفة عبر الإنترنت.

هل يجب أن يقلق مستخدم آيفون؟

نعم يجب أن تقلق ومن الأفضل أن تستخدم التطبيقات الموثوقة، وتقلل من التطبيقات الاجتماعية على هاتفك؛ لأنها أكثر التطبيقات استنزافاً للبيانات وبحثاً عن المعلومات التي تخصك.

هناك الكثير من الأسباب التي تجعلك تقلق بخصوص هذه التطبيقات، ومع ذلك إذا كنت تولي اهتمامًا شديدًا لما تنزله والأذونات التي تمنحها، فيمكنك الاحتفاظ ببياناتك آمنة، استخدم الحس السليم وأفضل الممارسات لحماية خصوصيتك، ويمكنك الحفاظ على نفسك محميًا.

المصدر: وكالات