الخميس 20 يونيو 2019 10:49 ص

بلايستيشن ليست أكبر منافس لإكس بوكس وإنما شيء آخر

الثلاثاء 11 يونيو 2019 11:20 ص بتوقيت القدس المحتلة

بلايستيشن ليست أكبر منافس لإكس بوكس وإنما شيء آخر
أرسل إلى صديق

لطالما كانت المنافسة على منصات ألعاب الفيديو محصورة بين إكس بوكس لشركة مايكروسوفت وبلايستيشن لشركة سوني، لكن الأمر تغير كثيرا، ولم تعد بلايستيشن هي أكثر ما يثير مخاوف مايكروسوفت وإنما منصة أخرى قادمة بقوة.

أضخم الألعاب هذه الأيام هي ألعاب الإنترنت "أونلاين" الجماعية، مثل لعبتي فورتنايت وبوبجي، كما أن شراء الألعاب عبر الإنترنت تفوق بكثير على مبيعات أقراص الألعاب منذ عام 2013، وفي العام الماضي كان 83% من مبيعات كافة الألعاب رقميا (يتم عبر الإنترنت بدون الحاجة إلى شراء أقراص ليزرية فعلية)، وفقا لموقع ستاتيستا.

وتدرك مايكروسوفت هذا الأمر وتحاول مجاراته، حيث أطلقت خدمة الاشتراك إكس بوكس غيم باس، وتسعى إلى تفعيل ميزة لعبة واحدة لمنصات متعددة (cross-platform)، كما أطلقت نسخة رقمية بالكامل من منصة "إكس بوكس ون إس" في مارس/آذار الماضي.

لكن الصراع والتنافس على ألعاب الفيديو الذي استمر 18 عاما بين إكس بوكس وبلايستيشن بدآ يتجهان الآن إلى منعطف آخر إجباري بعد دخول شركة غوغل إلى السوق بإطلاقها منصة ستاديا، وهي خدمة سحابية تعد بإمكانية بث أي لعبة إلى أي جهاز، وإذا نجحت فإنها ستغير بشكل دائم الطريقة التي نلعب ونصنع بها الألعاب.

وحاليا هناك شركة ألعاب واحدة مقدر لها المنافسة مع غوغل، وهي ليست سوني، وإنما مايكروسوفت التي كانت تعد لهذا منذ سنوات، حيث تملك شبكتها السحابية الواسعة "أزور"، وتعمل على تطوير خدمة بث ألعاب تحمل الاسم الرمزي "بروجكت إكس كلاود".

المصدر: وكالات