الثلاثاء 25 يونيو 2019 10:54 م

لو تحاببنا

الخميس 13 يونيو 2019 10:32 ص بتوقيت القدس المحتلة

لو تحاببنا
أرسل إلى صديق

عبدالله المشوخي

الحبُّ إكسير حياةِ القلوب، وهو أساس العلاقاتِ الإنسانيةِ الطيبة والراقيةِ بين الناس، فبناء جسور العلاقات الحسنة أساسُه الحبُّ، وقديماً أبدع الشاعر الصوفيُّ جلال الدين الرومي حين وصفَ الحبَّ قائلا:

«إن الحبَّ يحوّل المُرَّ حلواً، والترابَ تِبراً (ذهباً)، والكدَر صفاءً، والألم شفاءً، والسجنَ روضةً، والسُّقم نعمةً، والقهر رحمة، وهو الذي يليّن الحديد، ويذيب الحجر، ويبعث الميت، وينفخ فيه الحياة».

الحبّ طريقنا للجنة، وقد أقسم الرسولُ عليه الصلاة والسلام أننا لن ندخل الجنة حتى يحبَّ بعضُنا بعضاً، حيث قال: (والذي نفسي بيده لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولن تؤمنوا حتى تحابَوا).

ومن الأفعال التي تؤدي إلى الحب، إفشاءُ السلام، فإن إفشاءه يؤدي إلى زيادة المحبة والمودة والألفة بين الناس. كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «ألا أدلُّكم على شيءٍ إذا فعلتموه تحاببتم، أفشوا السلام بينكم».

ومن المؤسف جداً أن بعض الناس لا يكترثون بالسلام ولا بردّه، بل تجدهم -وللأسف- أفظاظاً غِلاظَ القلب، ومّن كانت هذه صفتَه، فإن الناس سينفرون منه، وينفضوا عنه، و سيجد نفسه وحيداً وفي معزل عن الناس، لا يألِف ولا يؤلَف...

وأخيراً...

هذه همسةٌ أهمسها في أذن الدعاة إلى الله، سائلاً المولى -عز وجلّ- أن تجد مكانها في قلوبهم:

إن إقناع الناس بالخير يحتاج قبل كل شيء إلى جسرٍ أساسُ بنائه الحبُّ، ومكوناته الابتسامة وإفشاء السلام وإطعام الطعام ولين الجانب والتواضع وحسن الخلُق.

ختاماً، أسأل الله أن يديم المحبة والمودة والسلام بين كافة المسلمين، اللهم آمين.

المصدر: وكالات