الجمعة 19 يوليو 2019 07:31 م

ارتفاع عدد "سفراء الحرية" إلى 74 طفلا

السبت 15 يونيو 2019 10:20 م بتوقيت القدس المحتلة

ارتفاع عدد "سفراء الحرية" إلى 74 طفلا
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال واصلوا تحديهم للاحتلال عبر عمليات تهريب النطف الى الخارج وانجاب الأطفال وهم خلف القضبان، ما أطلق عليهم "سفراء الحرية" والذين ارتفع عددهم مؤخراً إلى (74) طفلاً .

أوضح الناطق الإعلامي للمركز رياض الأشقر، أن قضية الإنجاب من خلف القضبان عبر تهريب النطف ظلت أملا وحلماً يراود الأسرى لسنوات طويلة، وخاصة القدامى منهم، وأصحاب المحكوميات العالية، حيث تنقضي أعمارهم داخل السجون، ويتلاشى حلم الأبوة رويدا رويدا مع تقدم العمر.

وقال الأشقر، إن الأسرى قرروا عام 2012 خوض المغامرة التي بدأها الأسير "عمار الزين" وأنجب اول مولود عبر النطف في اغسطس من نفس العام، اطلق عليه اسم "مهند"، مما فتح الباب امام العشرات من الأسرى لحذو حذوه، ومع بداية العام 2015، كان عدد الأسرى الذين خاضوا تجرية الانجاب عبر تهريب النطف (23) اسيراً أنجبوا 30 طفلاً .

 بينما ارتفع العدد عام 2016 الى (28) اسيراً خاضوا التجربة بنجاح وأنجبوا (38) طفلا، وخلال العام 2017 وصل عددهم الى (44) اسيراً، وانجبوا (56) طفلاً، ومع انتهاء العام الماضي وصل عدد سفراء الحرية الى(67) طفلاً، بينما ارتفع العدد خلال العام الجاري الى (74) طفلاً.

وأشار الى أن أخر من أبصر النور عن طريق النطف المهربة هي "يمان" ابنه الأسير " نصر أبو حميد " (43 عاماً) من سكان من مخيم الأمعري برام الله، والذى ولدت أمس بعد 17 عاماً من الاعتقال عن طريق تهريب نطفة، وهو معتقل منذ عام 2002، ومحكوم بالسجن المؤبد 5 مرات، بتهمته الانتماء الى كتائب شهداء الأقصى.

وأضاف ان حالات الانجاب للأطفال عبر النطف المهربة توالت الى ان وصلت الى "53" أسير خاضوا التجربة بينهم (14) أنجبوا " توائم" اثنين منهم رزقوا بثلاثة توائم دفعة واحدة من النطف المهربة وهم الأسير "اياد مهلوس" من القدس والأسير" رأفت القروى" من نابلس،  بينما انجب الأسير "عمار الزبن" مرة اخرى ورزق بطفل اطلق عليه "صلاح الدين" وكذلك الأسير "يحي حمارشه" أنجب مرة اخرى، والأسير "فهمى مشاهرة" رزق للمرة الثانية بطفل ذكر.

وبين الأشقر ان الاحتلال حاول مراراً أن يكتشف طرق تهريب تلك النطف لكنه فشل، رغم الإجراءات والعقوبات ضد الأسرى للحيلولة من تمكينهم من الأمر، مما يعكس انتصاراً معنوياً للأسرى وارادة فولاذية يتمتعون بها وامل في الحياة لا ينقطع أو يخبو، وتجاوز لكل القضبان والحدود رغم  قسوة السجان وظروفه  القهرية والسنوات الطويلة التي مضت من أعمارهم محرومين من حريتهم .

وتلقى الأسرى دعما واسعاً لهذه الخطوة الجريئة من كافة الجهات الوطنية والدينية، التي اعتبرت الأمر تحدى للاحتلال، وحق ينتزعه الأسرى من بين انياب السجان بإنجاب سفراء لهم في الخارج يكملون مسيرتهم خلال سنوات اعتقالهم، ولو قدر لهم الخروج يكونوا قد وفروا على أنفسهم الكثير من السنين .

المصدر: فلسطين الآن