الثلاثاء 23 يوليو 2019 07:47 ص

مدرب فنزويلا يغني "يحيا حكم الفيديو" بعد التعادل مع البرازيل

الأربعاء 19 يونيو 2019 05:24 م بتوقيت القدس المحتلة

مدرب فنزويلا يغني "يحيا حكم الفيديو" بعد التعادل مع البرازيل
أرسل إلى صديق

 أنقذت تقنية حكم الفيديو المساعد فنزويلا مرة أخرى في كأس كوبا أمريكا لكرة القدم ليل الثلاثاء بعدما حرمت البرازيل البلد المستضيف من هدفين لتنتهي مواجهتهما في المجموعة الأولى بالتعادل بدون أهداف.

 

وتُركت البرازيل، التى ألغى الحكم هدفا آخر لها، تتحسر على الفرص المهدرة بعد أداء ضعيف آخر أحبط جماهيرها.

وهز روبرتو فيرمينو الشباك للبلد المستضيف في نهاية الشوط الأول لكن الحكم ألغى الهدف بداعي وجود خطأ لاعب ليفربول.

وسجل البديل جابرييل جيسوس هدفا بعد مرور ساعة من اللعب غير أن حكم الفيديو المساعد تدخل لإلغائه بسبب وجود تسلل ضد فيرمينو.

وبدا أن فيليب كوتينيو أحرز هدف الفوز قبل ثلاث دقائق من النهاية لكن حكم الفيديو المساعد تدخل مرة أخرى إذ بدا أن فيرمينو لمس الكرة بيده قبل أن تتهيأ أمام كوتينيو.

وكال رفائيل دودامل مدرب فنزويلا المديح لتقنية حكم الفيديو المساعد والتي أنقذت فريقه أربع مرات في البطولة إذ تدخلت لإلغاء هدفين لبيرو في التعادل بدون أهداف في المباراة الأولى.

وقال دودامل ”يحيا حكم الفيديو.

”لعبنا مباراة شبه مثالية أمام مكون من لاعبين مذهلين. البرازيل وضعتنا في اختبار لكن الفريق كان يعرف ما الذي يجب عليه فعله وتذكر الخطط التي وضعناها“.

وأضاف ”هذه نتيجة تاريخية لنا“.

وتتصدر البرازيل المجموعة بأربع نقاط متفوقة بفارق الأهداف على بيرو التي تغلبت 3-1 على بوليفيا في وقت سابق.

 

وتلعب البرازيل ضد بيرو في آخر مباريات المجموعة يوم السبت ويحتاج الطرفان للتعادل فقط لضمان مكانهما في دور الثمانية.

كما تلعب فنزويلا التي تملك نقطتين ضد بوليفيا متذيلة الترتيب بدون رصيد في اليوم ذاته.

ويتأهل الأول والثاني من كل مجموعة إلى دور الثمانية بالإضافة إلى أفضل منتخبين يحتلان المركز الثالث.

وتعرضت البرازيل لانتقادات من جماهيرها بعد البداية السيئة في الافتتاح ضد بوليفيا، قبل أن تنتصر 3-صفر، وبدأت بشكل أفضل هذه المرة لكنها فشلت في استغلال الفرص التي اتيحت لها.

* فرص مهدرة

وأهدر ديفيد نيريس وفيرمينو العديد من الفرص كما أنقذ فويلكر فارينيز حارس فنزويلا فرصة من ريتشارليسون كما أضاع البديل جيسوس والمدافع فيليبي لويس بعض الفرص في الشوط الثاني.

وأطلقت الجماهير صيحات الاستهجان عقب انتهاء المباراة باستاد أرينا فونتي نوفا الذي شهد حضور 39 ألف متفرج مع خلو أكثر من عشرة آلاف مقعد ليفشل البلد المستضيف في ملء المدرجات مرة أخرى بعد ما حدث في الافتتاح.

وقال تياجو سيلفا مدافع البرازيل إن الفريق لا يستحق الانتقادات الموجهة إليه.

وأبلغ الصحفيين ”فنزويلا لعبت بدفاع محكم. في بعض الأحيان كنا متسرعين بمحاولة إنهاء الهجمة وهو ما أدى إلى فقدان الثقة. لكن غياب الأهداف يجعل كل شيء يبدو خاطئا“.

وأضاف ”(فنزويلا) لم تخرج من منتصف ملعبها في الشوط الثاني مطلقا. لم نفز بسبب تفاصيل صغيرة“.

 

لكن المدرب تيتي تفهم غضب الجماهير.

وقال ”يجب علينا تفهم جماهيرنا فهي تريد مشاهدة الأهداف ولو كنت بينها لأطلقت صيحات الاستهجان أيضا“.